اذان اور اقامت کی سنتیں اور آداب- ۱۵

اذان کا جواب:

اذان دین اسلام کا عظیم اور نمایاں شعار ہے اور بڑی اہمیت کا حامل ہے۔ لہذا ہمارے لیے اذان کا ادب و احترام ضروری ہے۔ اذان کا ادب یہ ہے کہ ہم اس کا جواب دیں اور اذان کے وقت دینوی بات چیت نہ کریں۔ فقہائے کرام نے لکھا ہے کہ دورانِ اذان دنیوی بات چیت کرنا مکروہ ہے۔ اذان کے وقت مندرجہ ذیل آداب کا خیال رکھیں: [۱]

(۱) اذان سننے کے وقت اذان کا جواب دیں۔ جواب کا طریقہ یہ ہے کہ اذان کے کلمات مؤذن کے کہنے کے بعد دہرائیں۔ [۲] مثال کے طور پر جب آپ سنیں کہ مؤذن الله أكبر الله أكبرکہہ رہا ہے، تو اس کے بعد آپ بھی الله أكبر الله أكبرکہیں۔

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول (صحيح البخاري رقم٦١١)

حضرت عبد اللہ بن عمرو بن العاص رضی اللہ عنہما سے روایت ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا: “جب تم مؤذن کو سنو (جب تم اذان سنو)، تو مؤذن کے الفاظ کو دہراؤ۔ (صحیح البخاری)

عن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر … ثم قال لا إله إلا الله قال لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة (صحيح مسلم رقم ٣٨٥)

حضرت عمر رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا: “جب مؤذن الله أكبر الله أكبرکہےاور اس کے جواب میں تم میں سے کوئی دل سے (پورے اعتقاد کے ساتھ) الله أكبر الله أكبرکہے (اور مؤذن کے ساتھ اذان کے سارے کلمات کو دہرائے) تو وہ جنت میں داخل ہوگا۔ (صحیح مسلم )

(۲) جب مؤذن حيّ على الصلاة اور حيّ على الفلاح کہے، تو اس کے جواب میں لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِالله کہنا چاہئے۔ لیکن بہتر یہ ہے کہ جواب دینے والا پہلے حيّ على الصلاة اور حيّ على الفلاح کہے پھر لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِالله پڑھے۔ [۳]

عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن (صحيح البخاري رقم ٦١١)

حضرت ابو سعید خدری رضی اللہ عنہ سے مروی ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا: “جب تم اذان سنو، تو مؤذن کے الفاظ کو دہراؤ (مؤذن کے الفاظ کو دہرا کر اذان کا جواب دو)۔ (صحیح البخاری)

عن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر… ثم قال حي على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال حي على الفلاح قال لا حول ولا قوة إلا بالله )صحيح مسلم رقم ٣٨٥(

حضرت عمر رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا: “جب مؤذن “الله أكبر الله أكبرکہے تو الله أكبر الله أكبر۔۔۔ جب حي على الصلاة کہے، تو تم لا حول ولا قوة إلا بالله کہو اور جب وہ حي على الفلاح کہے، تو تم لا حول ولا قوة إلا بالله کہو۔”

 

Source: http://ihyaauddeen.co.za/?cat=379


[۱] ولا ينبغي أن يتكلم السامع في خلال الأذان والإقامة (الفتاوى الهندية ۱/۵۷)

[۲] ( ويجيب ) وجوبا وقال الحلواني ندبا والواجب الإجابة بالقدم ( من سمع الأذان ) ولو جنبا لا حائضا ونفساء وسامع خطبة وفي صلاة جنازة وجماع ومستراح وأكل وتعليم علم وتعلمه بخلاف قرآن ( بأن يقول ) بلسانه ( كمقالته ) إن سمع المسنون منه وهو ما كان عربيا لا لحن فيه ولو تكرر أجاب الأول ( إلا في الحيعلتين ) فيحوقل ( وفي الصلاة خير من النوم ) فيقول صدقت وبررت (الدر المختار ۱/۳۹٦)

قال الشامي : قوله ( فيحوقل ) أي يقول لا حول ولا قوة إلا بالله وزاد في عمدة المفتي ما شاء الله كان وخير بينهما في الكافي وفصل في المحيط بأن يأتي بالحوقلة مكان الصلاة وبالمشيئة مكان الفلاح إسماعيل والمختار الأول نوح أفندي ثم إن الإتيان بالحوقلة وإن خالف ظاهر قوله عليه الصلاة والسلام فقولوا مثل ما يقول لكنه ورد فيه حديث مفسر لذلك رواه مسلم واختار في الفتح الجمع بينهما عملا بالأحاديث قال فإنه ورد في بعضها صريحا إذا قال حي على الصلاة قال حي على الصلاة إلخ وقولهم إنه يشبه الاستهزاء لا يتم إذ لا مانع من اعتباره مجيبا بهما داعيا نفسه مخاطبا لها وقد رأينا من مشايخ السلوك من كان يجمع بينهما فيدعو نفسه ثم يتبرأ من الحول والقوة ليعمل بالحديثين وقد أطال في ذلك وأقره في البحر والنهر وغيرهما قلت وهو مذهب سلطان العارفين سيدي محيي الدين نص عليه في الفتوحات المكية (رد المحتار ۱/۳۹۷)

[۳] واختار المحقق في الفتح الجمع بين الحيعلة والحوقلة عملا بالأحاديث الواردة وجمعا بينها ففي مسند أبي يعلى عن أبي أمامة عنه صلى الله عليه وسلم إذا نادي المنادي للصلاة فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء فمن نزل به كرب أو شدة فليتحر المنادي إذا كبر كبر وإذا تشهد تشهد وإذا قال حي على الصلاة قال حي على الصلاة وإذا قال حي على الفلاح قال حي على الفلاح ثم يقول يعني بعدما يتمه متابعا اللهم رب هذه الدعوة الحق المستجاب لها دعوة الحق وكلمة التقوى أحينا عليها وأمتنا عليها وابعثنا عليها واجعلنا من خيار أهلها محيانا ومماتنا ثم يسأل الله عز وجل حاجته رواه الطبراني في كتاب الدعاء وقال الحاكم صحيح الإسناد فهذا صريح في أنه يقول مثل ما يقول في جميع الكلمات ولا يقال أن ذلك يشبه الإستهزاء لأنا نقول لا مانع من صحة اعتبار المجيب بهما آمرا نفسه داعيا إياها محركا منها السواكن مخاطبا لها حثا وحضا على الإجابة بالفعل ثم يتبرأ من الحول والقوة وقد رأينا من مشايخ السلوك من يجمع بينهما (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح ص ۲٠۳)

انظر أيضا حاشية رقم ۱۱۷