اذان اور اقامت کی سنتیں اور آداب- ۱۱

اذان دینے کے وقت مندرجہ ذیل سنتوں اور آداب کا لحاظ رکھا جائے:

(۱) اذان کے الفاظ کو مت بگاڑو اور نہ ہی ایسے ترنّم اور سُر کے ساتھ اذان دو کہ اذان کے الفاظ بگڑ جائیں۔ [۱]

عن يحيى البكاء قال: قال رجل لابن عمر: إني لأحبك في الله فقال ابن عمر: لكني أبغضك في الله قال: ولم قال: إنك تتغنى في أذانك وتأخذ عليه أجرا (مجمع الزوائد رقم ١٩٠٩)[۲]

حضرت یحیٰ بکاّء رحمۃ اللہ علیہ سے روایت ہے کہ ایک شخص نے حضرت عبداللہ بن عمر رضی اللہ عنہما سے کہا : بے شک میں اللہ کے لیے آپ سے محبت کرتا ہوں۔ حضرت عبد اللہ بن عمر رضی اللہ عنہما نے اس سے کہا : لیکن میں تمہیں اللہ کے واسطے نا پسند کرتا ہوں۔ اس شخص نے پوچھا : کیوں؟ حضرت ابن عمر رضی اللہ عنہما نے جواب دیا : تم گا کر (موسیقی کے سُر کے ساتھ )اذان دیتے ہو اور اذان دینے کی اجرت وصول کرتے ہو۔

(۲)  اذان اور اقامت کے درمیان دعا کرنا ؛ اس لیے کہ یہ دعا کی قبولیت کا وقت ہے۔

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة (سنن الترمذي رقم ٢١٢)[۳]

حضرت انس بن مالک رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا : “اذان اور اقامت کے درمیان دعا رد نہیں کی جاتی ہے۔”

Source: http://ihyaauddeen.co.za/?cat=379


[۱] ( ولا لحن فيه ) أي تغني بغير كلماته فإنه لا يحل فعله وسماعه كالتغني بالقرآن وبلا تغيير حسن

قال الشامي : قوله ( بغير كلماته ) أي بزيادة حركة أو حرف أو مد أو غيرها في الأوائل والأواخر قوله ( وبلا تغيير حسن ) أي والتغني بلا تغيير حسن فإن تحسين الصوت مطلوب ولا تلازم بينهما بحر وفتح (رد المحتار ۱/۳۸۷)

وأما بيان سنن الأذان فسنن الأذان في الصلاة نوعان: نوع يرجع إلى نفس الأذان، ونوع يرجع إلى صفات المؤذن.

(أما) الذي يرجع إلى نفس الأذان فأنواع … (ومنها) ترك التلحين في الأذان، لما روي أن رجلا جاء إلى ابن عمر – رضي الله عنهما – فقال: إني أحبك في الله تعالى فقال ابن عمر: إني أبغضك في الله تعالى فقال: لم قال: لأنه بلغني أنك تغني في أذانك، يعني التلحين … (بدائع الصنائع ۱/٦٤۲-٦٤٤)

[۲] رواه الطبراني في الكبير وفيه يحيى البكاء ضعفه أحمد وأبو زرعة وأبو حاتم وأبو داود ووثقه يحيى بن سعيد القطان وقال محمد بن سعد: كان ثقة إن شاء الله

[۳] قال أبو عيسى: حديث أنس حديث حسن