میّت کو نہلانے کا طریقہ-۲

وضو

نہلانے والا میّت کو استنجا کرانے کے بعد وضو کرائے ۔ میّت کو وضو کرانے کا طریقہ وہی ہے جو زندہ شخص کے لیے ہے ۔(جو سنتیں زندہ شخص کے لیے ہیں، میّت کو وضو کرانے میں بھی ان کا خیال رکھا جائےگا) صرف اتنا فرق ہے کہ مردے کو کلّی نہ کرائے، ناک میں پانی نہ ڈالے اور ہاتھ گٹوں تک نہ دھلائے؛ بلکہ سب سے پہلے چہرہ دھلائے، پھر دونوں ہاتھ کہنیوں سمیت دھلائے پھر سر کا مسح کرائے اور آخر میں دونوں پیر دھلائے۔ [٥]

نوٹ:- (۱) بعض فقہانے تصریح کی ہے کہ روئی تر کر کے میّت کے دانتوں اور ناک کو اس سے صاف کرنا جائز ہے۔ [٦]

        (۲) اگر مردہ حالت جنابت یا حالتِ حیض و نفاس میں ہو، تو بعض فقہا کے نزدیک اس کے منھ اور ناک میں پانی پہونچانا بہتر ہے

             (ضروری نہیں ہے) اور اس کا طریقہ وہی ہے جو اوپر مذکور ہوا کہ روئی تر کی جا ئے اور اس سے میّت کے منھ اور ناک کو

           صاف کر دیا جائے ۔

جب وضو مکمل ہو جائے ، تو مندرجہ ذیل طریقہ سے غسل دیا جائے

(۱) میّت کو ایسے پانی سے نہلایا جائے جو نیم گرم ہو اور اس کو بیری کے پتّے یا کوئی بھی صاف کرنے والی چیز ڈال کر پکایا گیا ہو۔ اگر بیری کے پتّے یا کوئی بھی صاف کرنے والی چیز ڈال کر پکایا ہوا پانی دستیاب نہ ہو ، تو سادہ نیم گرم پانی کافی ہے۔ [٧]

(۲) غسل دینے والا صابن یا کسی اور چیز سے ، جس سے صفا ئی حاصل ہو جائے میّت کے سر او ربال کو دھوئے۔ [٨]

(۳) پھر میّت کو بائیں کروٹ پر لٹا دے اور دائیں حصّہ کو دھوئے۔ [٩]

(۴) دائیں کروٹ پر کندھے سے پیر تک تین دفعہ پانی اس طرح ڈالےکہ بائیں کروٹ تک پہونچ جائے۔ [١٠]

(۵) پھر میّت کو دائیں کروٹ پر لٹائے اور بائیں حصّہ کو تین بار دھوئے۔ [١١]

(۶) پھرغسل دینے والا میّت کو اپنے بدن سے ٹیک لگا کر بیٹھا دے اور اس کے پیٹ کو آہستہ آہستہ ملے اور دبائے۔ اگر کچھ پاخانہ یا پیشاب نکلے تو اس کو دھو دے اور دوبارہ استنجا کرادے۔ یہ بات ذہن نشیں رہے کہ پاخانہ یا پیشاب کے نکلنے کی وجہ سے وضو یا غسل میں کوئی کمی نہیں آئےگی، لہذا دوبارہ وضو یا غسل کرانے کی کوئی ضرورت نہیں ہے۔ [١٢]

(۷) آخر میں میّت کو دوبارہ بائیں کروٹ پر لٹائے اور دائیں حصّہ پر سر سے پیر تک کافور ملا ہوا پانی اس طرح ڈالے کہ وہ دوسرے حصّہ تک پہونچ جائے ۔ بس غسل پورا ہو گیا ۔ آخری دفعہ دائیں کروٹ پر نہیں لٹایا جائےگا ۔ [١٣]

(۸) نہلانے کے بعد میّت کے بدن کو کسی کپڑے یا تولیہ سے پونچھ دیں ۔ [١٤]

(۹) سر اور ڈاڑھی پر عطر لگا دیں ۔ پھر سجدے کی جگہوں پر کافور مل دیں (سجدے کی جگہیں یعنی پیشانی، ناک، دونوں ہتھیلی، ددنوں گھٹنوں اور دونوں پیروں کی انگلیوں کے نیچے کے حصہ کے اوپر  جو زمین پر لگتا ہے سجدے کے وقت) ۔ اگر کافور نہ ہو، تو عطر لگا دیں ۔ [١٥]

نوٹ:

  • میّت کو نہلانے کے لیے نیم گرم پانی کا استعمال کیا جائے ۔ بہت زیادہ گرم پانی کا استعمال نہ کیا جائے۔ [١٦]

  •  میّت کو نہلانے کا مذکورہ بالا طریقہ (مثلاً تین دفعہ پانی ڈالنا ) سنّت ہے۔ اگر کوئی اس طرح نہ نہلائے ؛ بلکہ میّت کے بدن کو ایک بار دھو ڈالے ، تو اس طرح بھی غسل صحیح ہو جائےگا اور فرض کی ادائیگی ہوجائے گی؛ اس لیے کہ ایک بار بدن کو دھونا فرض ہے ۔ اگر تین بار سے زیادہ بدن کو دھونے کی ضرورت ہو تو یہ جائز ہے اور اگر ضرورت نہ ہو ، تو مکروہ ہے۔ [١٧]

Source: http://ihyaauddeen.co.za/?p=1374


 

[٥] (ويوضأ) من يؤمر بالصلاة (بلا مضمضة واستنشاق) للحرج وقيل يفعلان بخرقة وعليه العمل اليوم ولو كان جنبا أو حائضا أو نفساء فعلا اتفاقا تتميما للطهارة كما في إمداد الفتاح مستمدا من شرح المقدسي ويبدأ بوجهه ويمسح رأسه قال الشامي : قوله ( ويوضأ من يؤمر بالصلاة ) خرج الصبي الذي لم يعقل لأنه لم يكن بحيث يصلي قاله الحلواني وهذا التوجيه ليس بقوي إذ يقال إن هذا الوضوء سنة الغسل المفروض للميت لا تعلق لكون الميت بحيث يصلي أو لا كما في المجنون شرح المنية ومقتضاه أنه لا كلام في أن المجنون يوضأ وأن الصبي الذي لا يعقل الصلاة يوضأ أيضا على خلاف ما يقتضيه توجيه الحلواني من أنهما لا يوضئان (رد المحتار ٢/١٩٥) قال الشامي : قوله ( ولو كان جنبا الخ ) نقل أبو السعود عن شرح الكنز للشلبي أن ما ذكره الخلخالي أي في شرح القدوري من أن الجنب يمضمض ويستنشق غريب مخالف لعامة الكتب اهـ قلت وقال الرملي أيضا في حاشية البحر إطلاق المتون والشروح والفتاوى يشمل من مات جنبا ولم أر من صرح به لكن الإطلاق يدخله والعلة تقتضيه اهـ وما نقله أبو السعود عن الزيلعي من قوله بلا مضمضة واستنشاق ولو جنبا صريح في ذلك لكني لم أره في الزيلعي قوله ( اتفاقا ) لم أجده في الإمداد ولا في شرح المقدسي (رد المحتار ٢/١٩٦) قال الشامي: قوله ( ويبدأ بوجهه ) أي لا يغسل يديه أولا إلى الرسغين كالجنب لأن الجنب يغسل نفسه بيديه فيحتاج إلى تنظيفهما أولا والميت يغسل بيد الغاسل قوله ( ويمسح رأسه ) أي في الوضوء وهو ظاهر الرواية كالجنب بحر (رد المحتار ٢/١٩٦)

[٦] ومن العلماء من قال يجعل الغاسل على أصبعه خرقة رقيقة ويدخل الأصبع في فمه ويمسح بها أسنانه وشفتيه ولهاته ولثته وينقيها ويدخل في منخريه أيضا كذا في الظهيرية قال شمس الأئمة الحلواني وعليه عمل الناس اليوم كذا في المحيط (الفتاوى الهندية ١/١٥٨)

[٧] والغسل بالماء الحار أفضل عندنا كذا في المحيط ويغلى الماء بالسدر أو بالحرض فإن لم يكن فالماء القراح كذا في الهداية (الفتاوى الهندية ١/١٥٨)

[٨] ويغسل رأسه ولحيته بالخطمي وإن لم يكن فبالصابون ونحوه لأنه يعمل عمله هذا إذا كان في رأسه شعر اعتبارا بحالة الحياة كذا في التبيين فإن لم يكن فيكفيه الماء القراح كذا في شرح الطحاوي (الفتاوى الهندية ١/١٥٨)

[٩] ( ويضجع على يساره ) ليبدأ بيمينه قال الشامي : قوله ( ويضجع الخ ) هذا أول الغسل المرتب وأما قوله وصب عليه ماء مغلي الخ وقوله وإلا فالقراح وقوله وغسل رأسه بالخطمي يفعل قبل الترتيب الآتي وعبارة الشرنبلالية ويفعل هذا قبل الترتيب الآتي ليبتل ما عليه من الدرن اهـ ط قلت لكن صريح البحر والنهر وغيرهما أن قوله وصب عليه ماء مغلي الخ ليس خارجا عن هذه الغسلات الثلاث الآتية بل هو إجمال لبيان كيفية الماء أي لبيان الماء الذي يغسل به وهو كونه مغلي بسدر لا باردا ولا قراحا وكذا قال في الفتح وإذا فرغ من الوضوء غسل رأسه ولحيته بالخطمي ثم يضجعه الخ ومثله في الجوهرة (رد المحتار ٢/١٩٦)

[١٠] ( يضجع ) الميت ( على يساره فيغسل ) شقه الأيمن ابتداء لأن البداءة بالميامن سنة ( حتى يصل الماء إلى ما ) أي الجنب الذي ( يلي التخت ) بالخاء المعجمة ( منه ) أي الميت قال الطحطاوي : ويسن أن يصب الماء عليه عند كل إقعاد ثلاثا والزيادة جائزة للحاجة وإلا ينبغي أن يكون إسرافا كحال الحياة أفاده السيد (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح ص٥٦٩)

[١١] ( واضجع على يساره فيغسل حتى يصل الماء إلى ما يلي التخت منه ثم على يمينه كذلك ) لأن السنة هي البداءة من الميامن والمراد بما يلي التخت منه الجنب المتصل بالتخت … ثم اعلم أن المصنف ذكر غسله مرتين الأولى بقوله واضجع على يساره فيغسل الثانية بقوله ثم علي يمينه كذلك (البحر الرائق ٢/١٨٦)

[١٢] ثم يجلسه ويسنده إليه ويمسح بطنه مسحا رفيقا تحرزا عن تلويث الكفن فإن خرج منه شيء غسله ولا يعيد غسله ولا وضوءه (الفتاوى الهندية ١/١٥٨)

[١٣] والحاصل أن السنة أنه إذا فرغ من وضوئه غسل رأسه ولحيته بالخطمي من غير تسريح ثم يضجعه على شقه الأيسر ويغسله وهذه مرة ثم على الأيمن كذلك وهذه ثانية ثم يقعده ويمسح بطنه كما ذكره ثم يضجعه على الأيسر فيصب الماء عليه وهذه ثالثة لكن ذكر خواهر زاده أن المرة الأولى بالماء القراح والثانية بالماء المغلي فيه سدر أو حرض والثالثة بالماء الذي فيه الكافور ولم يفصل صاحب الهداية في مياه الغسلات بين القراح وغيره وهو ظاهر كلام الحاكم وفي فتح القدير والأولى أن يغسل الأوليان بالسدر ولم يذكر المصنف كمية الصبات وفي المجتبي يصب الماء عليه عند كل إضجاع ثلاث مرات وإن زاد على الثلاث جاز (البحر الرائق ٢/١٨٦)

[١٤] ثم ينشفه بثوب كيلا تبتل أكفانه (الفتاوى الهندية ١/١٥٨)

[١٥] ثم يوضع الحنوط على رأسه ولحيته لما روي أن آدم صلى الله عليه وسلم عليه لمّا توفي غسلته الملائكة وحنطوه ويوضع الكافور على مساجده يعني جبهته وأنفه ويديه وركبتيه وقدميه لما روي عن ابن مسعود رضي الله عنه أنّه قال وتتبع مساجده بالطيب يعني بالكافور … ولا بأس بسائر الطيب غير الزعفران والورس في حق الرجل (بدائع الصنائع ٢/٤٠)

( قوله والكافور على مساجده ) يعني جبهته وأنفه وكفَيه وركبتيه وقدميه لفضيلتها لأنه كان يسجد بها للّه تعالى فاختصت بزيادة الكرامة والرجل والمرأة في ذلك سواء (الجوهرة النيرة ١/١٣٤)

حدثنا وكيع عن سفيان عن منصور عن إبراهيم قال إذا فرغ من غسله تتبع مساجده بالطيب (مصنف ابن أبي شيبة رقم ١١١٣٢)

[١٦] قال الشامي : قوله ( وإلا فماء خالص مغلي ) أي إغلاء وسطا لأن الميت يتأذى بما يتأذى به الحي ط وأفاد كلامه أن الحار أفضل سواء كان عليه وسخ أو لا نهر (رد المحتار ٢/١٩٦)

[١٧] ( ويصب عليه الماء عند كل اضطجاع ثلاث مرات ) لما مر ( وإن زاد عليها أو نقص جاز ) إذ الواجب مرة قال الشامي : قوله ( ليحصل المسنون ) وهو تثليث الغسلات المستوعبات جسده إمداد قوله ( لما مر ) أي من قوله ليحصل السمنون ط قوله ( وإن زاد ) أي عند الحاجة لكن ينبغي أن يكون وترا ذكره في شرح مختصر الكرخي شرح المنية قوله ( قوله جاز ) أي صح وكره بلا حاجة لأنه إسراف أو تقتير (رد المحتار ٢/١٩٧)