بیت الخلاء کی سنتیں اور آداب- ۷

۱۷) بیت الخلاء سے دائیں پیر سے نکلنا اور نکلنے کے وقت مندرجہ ذیل دعا پڑھنا: [٢٦]

غُفْرَانَكَ اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِيْ أَذْهَبَ عَنِّيْ الْأَذٰى وَعَافَانِيْ[٢۷]

اے اللہ ! میری مغفرت فرما۔ تمام تعریفیں اللہ کے لیے ہیں، جنہوں نے مجھ سے تکلیف دہ چیز کو دور کیا اور مجھے عافیت دی۔

اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِيْ أَذْهَبَ عَنِّيْ مَا يُؤْذِيْنِيْ وَأَمْسَكَ عَلَيَّ مَا يَنْفَعُنِيْ[٢۸]

سب تعریفیں معبود برحق کے لیے ہیں، جنہوں نے مجھ سے باعثِ تکلیف چیز کو نکال دیا اور میرے اندر نفع بخش چیز باقی رکھی۔

اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِيْ أَذَاقَنِيْ لَذَّتَهُ وَأَبْقٰى فِيَّ قُوَّتَهُ وَأَذْهَبَ عَنِّيْ أَذَاهُ[٢٩]

ساری تعریفیں معبود حقیقی کے لیے ہیں، جنہوں نے مجھے اس کی (کھانے کی) لذت عطاکی، میرے جسم میں اس کی طاقت کو باقی رکھا اور مجھ سے اس کی تکلیف کو دور کیا۔

۱۸) پیشاب کے بعد اتنی دیر انتظار کرنا کہ پیشاب کے قطرے نکلنا بند ہو جائے۔ [٣٠]

۱۹) اگر حاجت بشریہ (پیشاب، پاخانہ) کا اتنا شدید تقاضا ہو کہ کھلی جگہ میں جانا پڑے، تو ایسی مناسب جگہ تلاش کرنا، جہاں کوئی نہ دیکھے اور وہ جگہ نرم ہو تا کہ پیشاب کے چھینٹے بدن پر نہ آئے۔

عن أبي موسى رضي الله عنه قال إني كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم… ثم قال إذا أراد أحدكم أن يبول فليرتد لبوله موضعا (سنن أبي داود، الرقم: ۳) [٣١]

حضرت ابو موسیٰ رضی اللہ عنہ فرماتے ہیں کہ میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے ساتھ تھا۔ آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا: “جب تم میں سے کوئی قضائے حاجت کرنا چاہے، تو اس کے لیے مناسب جگہ تلاش کرے ۔

Source: http://ihyaauddeen.co.za/?cat=71


[٢٦] (ويخرج من الخلاء برجله اليمنى) لأنها أحق بالتقدم لنعمة الانصراف عن الأذى ومحل الشياطين (ثم يقول) بعد الخروج (الحمد لله الذي أذهب عني الأذى) بخروج الفضلات الممرضة بحبسها (وعافاني) بإبقاء خاصية الغذاء الذي لو أمسك كله أو خرج لكان مظنة الهلاك وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند خروجه غفرانك وهو كناية عن الاعتراف بالقصور عن بلوغ حق شكر نعمة الإطعام وتصريف خاصية الغذاء وتسهيل خروج الأذى لسلامة البدن من الآلام أو عدم الذكر باللسان حال التخلي (مراقي الفلاح صـ ٥٥)

[٢۷] عن عائشة رضي الله عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال غفرانك قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب (سنن الترمذي: الرقم: ٧)

قوله (هذا حديث غريب حسن) قال القاضي الشوكاني في نيل الأوطار هذا الحديث أخرجه الخمسة إلا النسائي وصححه الحاكم وأبو حاتم قال في البدر المنير ورواه الدارمي وصححه ابن خزيمة وابن حبان انتهى (تحفة الأحوذي ١/٥٠)

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني (سنن ابن ماجة، الرقم:٠١)

قال الشيخ محمد عوامة في تعليقه (١/٢٢٥) رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة (٢٥) والطبراني في كتاب الدعاء له (٣٧٠) وقد قال الحافظ فيه في نتائج الأفكار (١/١٩٨) حسن غريب وحبان فيه ضعف وكذا فى شيخه لكن للحديث شواهد

[٢۸] قال العلامة ابن عابدين رحمه الله ثم يخرج برجله اليمنى ويقول غفرانك الحمد الله الذي أذهب عني ما يؤذيني وأمسك علي ما ينفعني (رد المحتار ١/٣٤٥)

عن طاؤس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج أحدكم من الخلاء فليقل الحمد لله الذي أذهب عني ما يؤذيني وأمسك علي ما ينفعني (المصنف لابن أبي شيبة، الرقم: ١٢)

[٢٩] عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاء قال اللهم إني أعوذ بك من الرجس النجس الخبيث المخبث الشيطان الرجيم وإذا خرج قال الحمد لله الذي أذاقني لذته وأبقى في قوته وأذهب عني أذاه (عمل اليوم والليلة لابن السني الرقم: ٢٥)

[٣٠] عن ابن عباس رضي الله عنهما قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحائط من حيطان مكة أو المدينة سمع صوت إنسانين يعذبان في قبورهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يعذبان وما يعذبان في كبير ثم قال بلى كان أحدهما لا يستبرئ من بوله وكان الآخر يمشي بالنميمة ثم دعا بجريدة فكسرها كسرتين فوضع على كل قبر منهما كسرة فقيل له يا رسول الله لم فعلت هذا قال لعله أن يخفف عنهما ما لم ييبسا أو إلى أن ييبسا (سنن النسائي، الرقم: ٢٠٦٨)

فروع يجب الاستبراء بمشي أو تنحنح أو نوم على شقه الأيسر ويختلف بطباع الناس

قال العلامة ابن عابدين رحمه الله ومحله إذا أمن خروج شيء بعده فيندب ذلك مبالغة في الاستبراء أو المراد الاستبراء بخصوص هذه الأشياء من نحو المشي والتنحنح أما نفس الاستبراء حتى يطمئن قلبه بزوال الرشح فهو فرض وهو المراد بالوجوب ولذا قال الشرنبلالي يلزم الرجل الاستبراء حتى يزول أثر البول ويطمئن قلبه وقال عبرت باللزوم لكونه أقوى من الواجب لأنه هذا يفوت الجواز لفوته فلا يصح له الشروع في الوضوء حتى يطمئن بزوال الرشح اهـ (رد المحتار ١/٣٤٤)

[٣١] عن أبي التياح قال حدثني شيخ قال لما قدم عبد الله بن عباس البصرة فكان يحدث عن أبي موسى فكتب عبد الله إلى أبي موسى يسأله عن أشياء فكتب إليه أبو موسى إني كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فأراد أن يبول فأتى دمثا في أصل جدار فبال ثم قال صلى الله عليه وسلم إذا أراد أحدكم أن يبول فليرتد لبوله موضعا (سنن أبي داود، الرقم: ٣)

قال الخطابي الدمث المكان السهل الذي يجذب فيه البول فلا يرتد على البائل يقال للرجل إذا وصف باللين والسهولة إنه لدمث الأخلاق وفيه دماثة (فليرتد) أي ليطلب وليتحر مكانا لينا (عون المعبود ١/١١)

وقد روى الحاكم مثل هذا فى المستدرك  (٣/٥٢٨) وقال هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وأقره الذهبي فى التلخيص