بیت الخلاء کی سنتیں اور آداب-٦

۱۴)  اس بات کا خوب دھیان رکھنا کہ پیشاب کے چھینٹیں بدن کے کسی حصہ پر نہ پڑیں۔ اس سلسلہ میں غفلت، سخت عذابِ قبر کا باعث ہے۔[٢۲]

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر عذاب القبر من البول (سنن ابن ماجة، صـ ۲۹) [٢۳]

حضرت ابو ھریرہ رضی اللہ عنہ سے مروی ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم  نے ارشاد فرمایا : قبر میں عام طور پر عذاب پیشاب ( کے چھینٹوں سے احتیاط نہ کرنے کی وجہ ) سے ہوتا ہے۔

۱۵)  ایسی جگہ مثال کے طور پر گذر گاہ یا لوگوں کے بیٹھنے کی جگہ قضائے حاجت نہ کرنا، کیوں کہ اس سے دوسروں کو تکلیف پہونچے گی۔[٢٤]

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اتقوا اللعانين قالوا وما اللعانان يا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الذي يتخلى فى طريق الناس أو في ظلهم (مسلم رقم :٢٦٩)

حضرت ابو ھریرہ رضی اللہ عنہ سے مروی ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم  نے فرمایا : دو لعنت کے باعث کاموں سے احتراز کرو۔ صحابۂ کرام رضی اللہ عنہم نے دریافت کیا: دو لعنت کے باعث کام کونسے ہیں؟ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے جواب دیا ، راستہ میں یا سایہ دار جگہوں میں قضائے حاجت کرنا۔

۱۶)  قضائے حاجت ایسی جگہ کرنا، جہاں لوگوں کی نگاہیں نہ پڑتی ہوں یعنی لوگوں کی نگاہوں سے چھپ کر قضائے حاجت کرنا۔

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال إن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد البراز انطلق حتى لا يراه أحد (أبو داود رقم :۲)[٢۵]

حضرت جابر رضی اللہ عنہ  سے روایت ہے کہ نبی صلی اللہ علیہ وسلم قضائے حاجت کے لیے ایسی جگہ تشریف لے جاتے کہ کوئی نہ دیکھ سکے ۔

 

Source: http://ihyaauddeen.co.za/?cat=71


 

[٢۲] والتطهير إما إثبات الطهارة بالمحل أو إزالة النجاسة عنه ويفترض فيما لا يعفى منها وقد ورد أن أول شيء يسأل عنه العبد في قبره الطهارة وأن عامة عذاب القبر من عدم الاعتناء بشأنها والتحرز عن النجاسة خصوصا البول

قال الطحطاوي قوله (خصوصا البول) فإنه ورد فيه استنزهوا من البول فإن عامة عذاب القبر منه وورد أن عذاب القبر من أشياء ثلاثة الغيبة والنميمة وعدم الاستنزاه من البول وقوله خصوصا مفعول مطلق والبول مفعول به أي أخص البول بأن عامة عذاب القبر منه خصوصا (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح صـ ١٥٢)

[٢۳] قال العلامة البوصيري فى زوائد ابن ماجة (٨١) هذا إسناد صحيح رجاله عن آخرهم محتج بهم فى الصحيحين

[٢٤] ويكره البول والغائط في الماء جاريا كان أو راكدا ويكره على طرف نهر أو بئر أو حوض أو عين أو تحت شجرة مثمرة أو في زرع أو في ظل ينتفع بالجلوس فيه ويكره بجنب المساجد ومصلى العيد وفي المقابر وبين الدواب وفي طرق المسلمين (الفتاوى الهندية ١/٥٠)

[٢۵] سكت الحافظ عن هذا الحديث في الفصل الثاني من هداية الرواة (١/٢٠٠) فالحديث حسن عنده

عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأتى النبي صلى الله عليه وسلم حاجته فأبعد في المذهب قال وفي الباب عن عبد الرحمن بن أبي قراد وأبي قتادة وجابر ويحيى بن عبيد عن أبيه وأبي موسى وابن عباس وبلال بن الحرث قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح (سنن الترمذي، الرقم: ٢٠)